الجمعة، 11 شوال، 1432 هـ

قههرر وربي اليمممه :(

ريـم حامل :O :( الشاعر الأمير عبدالرحمن بن مساعد

قصةَ ريم بنت الـ 14.ـ ﻓ̲يَ سطور


...
هيّ تكآبر ما إشّتكت !
هيّ تكآبر ما بكـت !
فيهآ أمل إنّهآ " تطيـب " ..
ليييـن طآحت !
إيييـہ طآحت !
وودّوهآ " الطبيـب " ..

- هنـآإ قآل ; حآمل توّهآ بِ أوّل شهر !!
لآ تشيل أشيآ ثقيلہ ..
وأمّنعُوهآ من ـإلسَهر !

- كيفّ حآمـل والبنتْ عذرآء ؟
قآل إنّت أبوهآ وإنتہ أدرئ !!:
يمّكن اخّطت مَع " حَبيـب " !
قآمّ ابُوهآ ومآ تكلّم ..

نآسيٍ منّهي , وشنّهي !
مآذكر إنهآ وَحيدهـ ..
مآلهآ أخوآن , وخوآت !
- صَدّ عنهآ ومآ سألهآ !

مآدرتْ وشّ فِ إلحكآيَہ !؟
تسّألہ وهيّ تَبتسمْ :
يآ يبَہ وشّ قآل فينيّ ؟
ليہ مآتبّغى تعلم !؟
يَآ يبَـہ تكفَى تگلّم !
يَآ يبَـہ قلّي فديتِك !

غيّر الوجّهَہ وطوّل !
گان في النيّہ عجل !
وإسّألت ريـم بِ خَجل ;
يآ يبَـہ ضيّعت بيتـك ؟

- وقّـف الموتَر وحوّل ..
ثم مسكهآ مَعّ شعرهآ !
ومـآل عنّهآ ثم نحرهآ !
وغرقتَ ريم بـ دمّهآ !
وأظلـم الليل وقبّرهآ !
شَك فيهآ وفيّ شرفهآ !

ياقّسي قلوب إلبعض!
صـدّق حتّـئ " الخيـال " !

حتّئ مآتـت مآ بكوهـآ !
مآدرت كيف إظّلموهآ !
ومآسألت ليہ انّكروهآ !
ومآسألت ليہ إطعنوهآ !
وليـه يقتلهـا " ابـوها "

- وبعد مآ ماتتْ بِ يُوم ..
وقبل لا يذّن الظهر ,
رنّ هآتف بـيتــهآ ..
ردّ أبوهآ قآلوا بيت ريم ؟
أبشّرك طلع تحليل بنّتك سليم !

بَسّ غلطنآ بِ الاسآمي
وشفّ ملفّ بنتك أمآمي ..

بنتـك معهآ زآيدهـ .. !
مآدروا إنّه " قتلهآ "
يووووووهـ !! لوّ بَس " سألها .. </3
يووووووهـ !! لوّ بَس " سألها .. </3
يووووووهـ !! لوّ بَس " سألها ..</

ليست هناك تعليقات: