الاثنين، 24 شعبان، 1432 هـ

لماذا لا نلتمس الأعذار !


,*

يُحكى أن رجُلاً عجوزاً كان جالساً مع إبن له يبلغ
من العُمر 25 سنة في القطآر وبدآ الكثير من البهجة
والفضول على وجه الشاب الذي كان يجلس بِ جآنب النافذة
أخرج يديه من النافذة وشعر بِمرور الهواء وصرخ :
" أبي أنظر جميع الأشجآر تسير ورائنا ! "
فتبسم الرجل العجوز مع فرحة إبنه ..

وكان يجلس بِ جآنبهم زوجان ويستمعون إلى مايدور

من حديث بين الأب وأبنه ~
وشعروآ بقليل من الإحرآج فكيف يتصرف شاب في عُمر
25 سنة كالطفل !

فجأةً صرخ الشاب مرةً أُخرى : " أبي , أنظر إلى البركة
ومافيها من حيوانات , أنظر الغيوم تسير مع القطار "

وأستمر تعجب الزوجين من حديث الشاب مرةً أخرى ..
ثم بدأ هطول الأمطار , وقطرآت الماء تتسآقط على يد الشاب ,
الذي أمتلأ وجهه بِ السعادة وصرخ مرةً أخرى , أبي إنها

تمطر , والماء لمس يدي , أنظر يا أبي "

وفي هذه اللحظة لم يستطع الزوجآن السكوت وسألوآ الرجل العجوز :
لماذا لآ تقوم بزيآرة الطبيب والحصول على علآج لِ أبنك ؟
هنا قال العجوز :

إننا قآدمون من المستشفى حيث أن إبني قد أصبح بصيراً
لأول مرةٍ في حيآته !




لا تحكم على الآخرين من وجهة نظرك المُجردة ..!. 

دائماً هناك شيئ نجهله , لماذا لا نلتمس الأعذار !

ليست هناك تعليقات: