الثلاثاء، 21 جمادى الآخرة، 1432 هـ

ي لبييييييييييييييييييييييه \\\


كآنت الساعه ثمآن ونص
أو تسع الصباح
كنت مآني مستعد
وهي بعد مو مستعدّه !!
جيتها وكانت بسيطه
نآعمه .. عذبه .. رقيقه
تشبه لنسمة صباح
وقلت : منتي مستعدّه ؟!!
والله أنّك مستبدّه .. يآ أنيقه !!


ألتقينا
ولآ حكينا
اللي أذكر ,, كلمه قالتها وبس :
صحّ حنّا مجانين ؟!!
قلت أنا اللي بس أعرفه :
أنّي مجنونك وبسسسسسسسس !!
غير هذا مآ حكينا
كانت الربكه بيدينا
تخنق اللهفه بيدينا !!
جيت أصافحها وعيّت
حتى نظره مآ تهيّت
ومرّت بسرعه ثواني
وقبل أمشي :
عطّرتني بعطرها الناعم فلنتينو
قلت مآبي
قلت والله مو ضروري
أنتي أنفاسك عطوري !!
بس أصرّت ..
وعطّرتني وعطّرتني ..

وبـ المساء من دون موعد
كان بإسم الحب موعد
كان بإسم الشوق موعد
وحدها بالبيت كانت
وساعة الأشواق حانت
قلت : أجيك ؟!!
والله ياعمري وحشتيني كثيييييير
قالت : أنت مجنون أصلاً
وخايفه أتملّ منّي وإلا تطفش بالأخير
قلت : أحد يطفش حياته ؟!!
وإلا يزهق أمنياته !!


جيتها وكانت بسيطه
وكانت أجمل اْمن الأوّل
ناعمه .. عذبه .. رقيقه
مثل ورده .. مثل غيمه .. مثل نجمه .. مثل رشّة عطر كانت
تشبه لقطرة ندى
بس كانت حيييييل أنيقه
مالها فيني مدآ
ماني قادر أحتويها
ولاني عارف أبتديها
وإلا من وين أنتهيها
من برائتها ومن طيش الطفوله ؟!!
من شقاوتها .. وحلاوتها .. وشي مو قادر أقوله !!
شي أكبر من كلام العاشقين
شي أكبر من غرام الحالمين
شي أكبر من هيام الهايمين
يكفي أن البنت قمريه وحوريّه صغيره ..
يكفي أن البنت جوريه وخدريه أميره ..
تسلهم بلحظه أضيع
تبتسم : فصل الربيع !!
يكفي بس لمسة يديها ..
تشتري فيني و تبيع !!
جيت وكانت تنتظرني
شامخه مثل الأماني
راسخه مثل التهاني
وأفتحتلي الباب وقالت لي : تفضّل
مدري كان الباب مفتوح اْمن الأول ؟!!
كانت أجمل
كانت أعذب
كانت ألطف
شي مدري كيف يوصَف !!
قالت : أجلس
قلت : أبوقف !!
قالت : أنت شفيك ترجف ؟!!
قلت : خايف .. مرتبك
والله مدري !!
قالت : أمش .. وقلت : لا !!
ثم جلست بجنبها وقالت : خلاااص
لآ تقرّب !!
وإلا جرّب ..
قلت : يعني تهدّدين ؟!!
قالت : بكيفي .. وحرّه ,, هذا بيتي !!
قلت : أنتي اللي بديتي
قمت بمشي ..
قالت : أجلس !!
وقتها قمت أتغلّى شويّ ..
قلت : أصلاً زعلت !!
وأمسكت يدّي وقالت : يالله أجلس
ولا أحتملت النبره والنظره .. وجلست
بس هالمرّه جلست بجنبها .. ويدّي بيدها
ويد كانت من ورآها
قلت : هاتي راسك هنيّا عشاني !!
قالت : أوكي .. بس ثواني !!
وأذكر أن النور خافت .. مثل شمعه
وكان حيل الجو رايق
مرّه رومنسي وفايق
ساعه مرّت
وحنّا برّا الوقت .. مانحسب حساب :
الثواني .. والدقايق !!
ولا نهاب


وقبل لا أمشي وقفنا
وصارت بجنبي وقالت :
منهو أطول ؟!!
قلت أنا .. قالت : دقيقه
وحطّت الغشاشه مركا !!
قالت : هاه الحين فينا .. منهو أطول ؟!!
قلت : أنتي !!
وأنا منهو اللي ذبحني غيرك أنتي ؟!!
أنتي أطول
أنتي أجمل
وأنتي أوّل من سكنّي
وأنتي آخر من سكنّي ومن فتنّي


كل هذا وطفلتي قدّامي وأنا يديني بيديها
قلت : امانه .. غمّضي عيونك عشاني
أبغى أبوس عيونك الحلوه قبل يقسى زماني !!

وفجأه قبل أمشي وأودّعها أستدارت وأحضنتني !!
بلا شعور
بلا كلام
قلت : عيديها وعادتها !!
قلت : عيديها وعادتها !!
والأخيره جات منّي


وعطّرتني ..
بعطرها اللي منّها ياخذ كثير
رغم أنه منّها دايم يغير !!
رحت وباقي شي منّي ,, عندها عيّا يروح
باقي قلب
باقي عقل
وباقي روح
مآ مشى غير الجسد
وعطرها الباقي معاي
وبآقي طبعة روج أحمر
على ثوبي من كرزها !!



ليست هناك تعليقات: